التمويل الجماعي في العصر الرقمي

إنتشرت في السنوات الماضية مواقع التمويل الجماعي، فهي مواقع تتيح للمستخدم إنشاء صفحة خاصة لمشروع أو مبادرة يستطيع من يريد أن يدخل ويشارك بمبلغ مالي. بدأت الحركة الأولى للخدمة في استقطاب الأفراد والمنشئات الصغيرة الباحثين لتمويل لمشروعاتهم التي قد لا تلقى تمويلا بالطرق المتعارف عليها.

ولأن التمويل يأتي من أفراد من حول العالم، ازدهرت المبادرات والأعمال والمشاريع المختلقة غير المعتادة. فنشأت بيئة إبداعية جديدة، وبرزت اختراعات وأعمال مختلفة كثير منها أحدث نقله نوعية في مجاله.


أول تلك الأعمال التي برزت من خلال مواقع التمويل الجماعي، وبالأخص موقع (Kickstarter). هو مشروع Oculus Rift وهي نظارة مصممة لتقنية الواقع الافتراضي. وفي فترة لم تكن تلك التقنية في الواجهة. وقد كانت صفحة Oculus Rift للتمويل الجماعي تدعو الأشخاص للمساهمة في بناء المستقبل. وقد أتى الدعم من جميع انحاء العالم، وقد بلغ المبلغ الذي تم جمعه حين ذاك مبلغاً كبيرا حطم جميع الأرقام القياسية. وقد تم شراءOculus Rift بعد فترة قليله من تلك الحملة من قبل Facebook بـ 3 مليار دولار.



وتحتل اليوم Oculus Rift المركز السابع من حيث المساهمات، في حين يحتل المركز الأول ساعة Pebble الذكية، بدعم فاق ال 10 مليون دولار.


وقد أنشأ التمويل الجماعي بيئة إبداعية جديدة في العالم الرقمي، أوجدت مكاناً لكل من لديه فكرة أن يبحث، ويجد من يدعم تلك الفكرة، ويساعد في بناءها.

ومع بروز هذه النوعية من المواقع، هل نجد في عالمنا العربي مثيلاً؟ وإن وجد، فهل ثقافة الدعم الجماعي موجودة؟ وأخيراً، هل يمكن أن تكون تلك النوعية من المواقع عاملاً ايجابياً مؤثراً، وما الذي نحتاجه لدعم الموهوبين الذين قد لا يجدون من يمد يد العون إليهم؟


4 views0 comments